•°•¤ الطَّريقُ واحِدٌ

° قالَ الإمامُ ابن قيِّم الجوزيَّة (ت: 751هـ) ـ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَىٰ ـ: «المقصود أنَّ طريق الحقِّ واحدٌ: إذْ مردَّه إلى الله الملك الحقِّ، وطُرق الباطل مُتشعِّبة مُتعدِّدة، فإنَّها لا ترجع إلىٰ شيءٍ موجود، ولا غاية لها يوصَّل إليها، بل هي بمنزلة بُنيَّات الطَّريق، وطريقُ الحقِّ بمنزلة الطَّريق الموصَّل إلى المقصود، فهي وإنْ تنوَّعت فأصلها طريقٌ واحدٌ».اهـ. ([«بدائع الفوائد» (1/127)])

الأربعاء، فبراير 17، 2010

مفهوم: « الاِعتقاد »


مفهوم: « الاِعتقاد »



اِعتقاد: اِفتعال من العقد، وهو الرَّبط والشَّد، هذا مِنْ حيث التَّصريف اللُّغويّ،

وأمَّا في الاِصطلاح عندهم؛ فهوَ حكم الذِّهن الجازم.

يُقال: اِعتقدت كذا؛ يعني: جزمتُ به في قلبي، فهو حكم الذِّهن الجازم، فإنْ طابق الواقع، فصحيحٌ، وإنْ خالف الواقع، ففاسدٌ، فاعتقادنا أنَّ اللهَ إلهٌ واحدٌ صحيحٌ، واعتقاد النَّصارى أنَّ اللهَ ثالثُ ثلاثة باطلٌ.

لأنَّه مخالف للواقع، ووجه اِرتباطه بالمعنى اللُّغويِّ ظاهر؛ لأن هذا الذي حكم في قلبه على شيء ما كأنه عقده عليه وشدَّه عليه بحيث لا يتفلت منه.اهـ.

([ «شرح العقيدة الواسطيَّة» / لفضيلة الشَّيخ العلاَّمة محمَّد بن صالح العثيمين - رحمه الله وغفر له - ( 1 / 50 ) ])

•°•¤ منْهاجنَا كلِمَةٌ تُكتب بمَاء الذَّهب


° قالَ الإمام المُحدِّث/ محمَّد ناصر الدِّين الألبانيّ (ت: 1420هـ) -رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى-: "منهاجنا كلمةٌ تُكتب بماء الذَّهب، رُويت عن الإمام مالك -رَحِمَهُ اللهُ-: «مَنْ اِبْتدعَ فِي الإِسْلام بِدْعةً يَراها حسنةً؛ فقد زَعَمَ أنَّ مُحمَّدًا خانَ الرَّسالة؛ لأنَّ اللهَ يقول: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ ﴿المائدة: 3، وقالَ: «لَنْ يُصلح آخر هذه الأمَّة إلاَّ بما صَلُحَ به أوَّلها»".اهـ. ([«الهُدى والنّور» / ش: (10/1) بتصرّف])


•°•¤ أَرْشِيف الْمُـدَونَة الإلْكتُرونِيَّة

•°•¤ الطَّريقُ واحدٌ

•°•¤ بَحْثُ هَـٰذِهِ الْمُدوَنَةِ الْإِلِكْترونِـيَّة

جارٍ التحميل...