•°•¤ الطَّريقُ واحِدٌ

° قالَ الإمامُ ابن قيِّم الجوزيَّة (ت: 751هـ) ـ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَىٰ ـ: «المقصود أنَّ طريق الحقِّ واحدٌ: إذْ مردَّه إلى الله الملك الحقِّ، وطُرق الباطل مُتشعِّبة مُتعدِّدة، فإنَّها لا ترجع إلىٰ شيءٍ موجود، ولا غاية لها يوصَّل إليها، بل هي بمنزلة بُنيَّات الطَّريق، وطريقُ الحقِّ بمنزلة الطَّريق الموصَّل إلى المقصود، فهي وإنْ تنوَّعت فأصلها طريقٌ واحدٌ».اهـ. ([«بدائع الفوائد» (1/127)])

الاثنين، يناير 10، 2011

معنىٰ « الطَّهارة » « لُغةً » و « شَرعًا »

معنى « الطَّهارة » « لُغةً » و « شَرعًا »

« الطَّهارة »:

معناها في اللُّغة: النَّظافة والتَّنزُّة مِنَ الأقذار.

وفي الشَّرع: رفع ما يمنع الصَّلاة، وما في حكمها مِنْ حَدَث، أو نجاسة بالماء، أو رفع حكمه بالتُّراب.

الفرق بين الطُّهور بالضَّمّْ ، والطَّهور بالفتح:

˘ فالأوَّل: اسْم لِلْفعل الَّذي هو المصدر.

˘ والثَّاني: اسْم لِلْماء الَّذي يتطهر به.اهـ.

([ "الأفْنَان النَّديَّة شرح منظومة السُّبل السَّوِيَّة لفقه االسُّنن المرويَّة" / للشَّيخ العلاَّمة زيد بن مُحمَّد بن هادي المدخلي - حفظه الله تعالىٰ - /
( 1 / 70 و 73 ) / طبعة: دار علماء السَّلف / 1413هـ. ])

•°•¤ منْهاجنَا كلِمَةٌ تُكتب بمَاء الذَّهب


° قالَ الإمام المُحدِّث/ محمَّد ناصر الدِّين الألبانيّ (ت: 1420هـ) -رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى-: "منهاجنا كلمةٌ تُكتب بماء الذَّهب، رُويت عن الإمام مالك -رَحِمَهُ اللهُ-: «مَنْ اِبْتدعَ فِي الإِسْلام بِدْعةً يَراها حسنةً؛ فقد زَعَمَ أنَّ مُحمَّدًا خانَ الرَّسالة؛ لأنَّ اللهَ يقول: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ ﴿المائدة: 3، وقالَ: «لَنْ يُصلح آخر هذه الأمَّة إلاَّ بما صَلُحَ به أوَّلها»".اهـ. ([«الهُدى والنّور» / ش: (10/1) بتصرّف])


•°•¤ أَرْشِيف الْمُـدَونَة الإلْكتُرونِيَّة

•°•¤ الطَّريقُ واحدٌ

•°•¤ بَحْثُ هَـٰذِهِ الْمُدوَنَةِ الْإِلِكْترونِـيَّة

جارٍ التحميل...